عملية زراعة الأسنان بالتفصيل مع الصور - تركيا 2021

آخر تحديث في 8 مايو، 2021 - كتبت بواسطة Dr.Adel Hussein

عملية زراعة الأسنان

إن السن الطبيعي للإنسان يتكون من جزأين رئيسيِّين هما الجذر والتاج؛ يتواجد الجذر تحت اللثة منغمسًا في عظام الفك. أما التاج فإنه يمثل الجزء الموجود فوق اللثة وغير المنغمس في عظام الفك، أي إنه جزء السن الذي يظهر أبيض اللون في الفم عند فتحه.

عملية زراعة الأسنان

  • كما ذكرنا أن السن الطبيعي في فم الإنسان يتكون من الجذر والتاج، وإن الزراعة تعتمد بشكل أساسي على تعويض هذين الجزأين عند فقدهما؛ حيث يتم استبدال الجذر بمعدن لا يسبب أي سمية لجسم الإنسان، ويتم استبدال التاج بسنة صناعية تشبه إلى حدٍّ كبيرٍ السن الطبيعي المفقود. وإن السن الصناعي يحاكي مظهر ووظيفة السن الطبيعي بدرجة كبيرة.
  • من الممكن اعتبارُ الزراعة حلاً أفضلَ من التركيبات الثابتة وكذلك المتحركة؛ حيث إن تلك التركيبات قد لا تكون محكمة التناسب في مكانها. إضافةً إلى أن هناك بعض الأشخاص الذغ لا يسمح الفك لديهم بتركيب طقم متحرك أو حتى ثابت عليه.
  • إن الطريقة التي تتم بها الزراعة تعتمد بشكل أساسي على نوع المادة المصنوع منها الزرعة، وكذلك حالة الفك الخاص بالمريض.
  • الفائدة الأكبر من هذه العملية هو دعم بقية الأسنان الطبيعية والعظم في الفم؛ حيث إن الزراعة لا تعوق التئام العظم حول الزرعة بل تحفزه. تلك العملية التي تتطلب مدة طويلة قد تمتد لعدة أشهر بعد فقدان الأسنان الطبيعية، وبالتالي فإن الزراعة تحافظ على صحة العظم وتحميه من التآكل أو التعرض لأي مشاكل قد تعطل من عملية التئامه؛ حتى لا يفقد دعامته وكذلك وظيفته، فلا يعود على صحة الفم عامةً بالضرر.
للإستفسار عن عملية زراعة الأسنان في تركيا
0090-506-120-9773 whattsapp 
خطوات إجراء عملية زراعة الأسنان

خطوات إجراء عملية زراعة الأسنان - هام

لهذه العملية عدة إجراءات؛ تمر بثلاث مراحل

  1. المرحلة الأولى يتم تنفيذها قبل العملية.
  2. المرحلة الثانية يتم تنفيذها خلال العملية.
  3. المرحلة الأخيرة يتم تنفيذها بعد الانتهاء من العملية.

المرحلة الأولى: ما قبل عملية زراعة الأسنان

هناك بعض الإجراءات التي من الواجب تنفيذُهَا قبل البدء في العملية، وتتمثل في التالي:

  • يتم عمل أشعة X-Ray وكذلك تصوير ثلاثي الأبعاد لكل مكونات الفم، بالإضافة إلى نموذج مطابق للأسنان وعظام الفك.
  • توضيح التاريخ الطبي؛ ويتم ذلك عن طريق إخبار المريض للطبيب بأي مشكلة طبية يعاني منها، وكذلك أي أدوية يتناولها سواء كانت بوصفة طبية أو بدونها. كما إن المريض الذي يعاني من بعض مشاكل القلب قد يقوم الطبيب بوصف بعض أنواع المضادات الحيوية له؛ لتجنُّب تعرُّضه للعدوى.
  • تحديد خطة العلاج؛ حيث يقوم الطبيب -بعد تقييم الأسنان وعدد المفقود منها وكذلك حالة عظام الفكين- بوضع خطة علاج مناسبة لحالة المريض.
  • تعليمات ما قبل العملية؛ وهي تشمل الأطعمة والمشروبات التي من الواجب الالتزام بتناولها أو تجنبها قبل إجراء الجراحة، وذلك يعتمد على نوع التخدير الذي ينوي الطبيب اتباعَهُ في العملية. كما إنه في حالة قرار الطبيب بتطبيق التخدير الكلي للجسم، يجب أن يكون هناك مرافق للمريض لمساعدته في الوصول لمنزله بعد العملية، بالإضافة إلى حاجته للراحة مدة أطول.

المرحلة الثانية: خلال عملية زراعة الأسنان

يتم إجراء تلك العملية على 6 خطوات، وهي كالتالي:

1- إزالة البقايا التالفة للأسنان المفقودة

وهي أول مراحل عملية زراعة الأسنان؛ ويتم خلالها إزالة الأجزاء التالفة التي تتبقى من الأسنان بعد فقدانها.

2- ترقيع عظام الفك (عند الحاجة)

ويتم في هذه المرحلة إجراء عملية ترقيع للجزء الذي سيتم فيه إجراء الزراعة من عظام الفك. كما يتم تنفيذُ ذلك إما باستخدام عظام من جزء آخر من جسم نفس الشخص، أو باستخدام مواد عظمية على هذه المنطقة؛ لتحفيز الخلايا لإنتاج عظام بشكل أكبر وأكثر صلابة. وإن هذه العملية تتم عندما يكون الفك ضعيفًا بدرجة تعوق قدرته على استقبال الزرعة. لذا تجد أن حاجة المريض للترقيع من عدمها يقوم بتحديدها الطبيب المُتابع فقط؛ طبقًا لحالة عظام الفك لدى المريض.

3- وضع الزرعة

في هذه المرحلة يتم شق اللثة لإظهار عظام الفك، ثم عمل ثقوب بداخلها تسمح بإدخال الزرعة وتدعم ثبوتها. كما إن الجزء الذي يتم إدخاله في العظام يمثل جذر السن، أما التاج فيتم ملءُ فراغِهِ بواسطة تركيب مؤقت؛ وذلك حفاظًا على المظهر. كما إن هذا الجزء المؤقت يُمكنُ إزالته للتنظيف أو عند النوم.

الزرعة
الزرعة والدعامة

4- انتظار نمو العظام والتحامها

بعد إدخال الزرعة في العظام تبدأ عملية تكون عظام جديدة والتحامها بهذه الزرعة. قد تستمر تلك العملية لشهور، ولكنها تمثل قاعدةً قويةً للأسنان الصناعية التي سوف يتم تركيبُهَا.

5- وضع الدعامة

يتم فيها فتح اللثة مرة أخرى بعد اكتمال عملية الالتحام، ثم وضع دعامة على الزرعة لكي يتم تركيب السن الصناعي عليها بعد ذلك. وبعدها يتم إعادة غلق اللثة حول الدعامة وليس فوقها، وكل ذلك يتم تحت تأثير المُخَدِّر الموضعي.

كما إنه في بعض الحالات يتم وضع الدعامة بعد إدخال الزرعة في العظام مباشرةً، ممَّا يعني عدم حاجة المريض لجلسة منفردة لوضع الدعامة. وبعد وضع الدعامة، يجب الانتظار مدة حوالي أسبوعين؛ لكي يتم الالتئام الكامل للثة قبل وضع السن الصناعي.

الدعامة
زرعة والدعامة والسن الصناعي

6- تركيب السن الصناعي

هي سادس مرحلة في عملية زراعة الأسنان، وتتم بعد اكتمال التئام اللثة والتحامها مع الزرعة والدعامة. وتتم عن طريق عمل أكثر من نموذج لفم المريض بأسنانه المفقودة والموجودة، ثم يتم تصميم أكثر من سن صناعي لتعويض مكان التيجان في الأسنان المفقودة بمظهرها الحيوي.

ولا يتم تركيب السن على الدعامة إلا بعدما تصبح عظام الفك قوية بدرجة تكفي لاستقبال الزراعة.

كما إن هذا السن قد يكون ثابتاً (لا يُمكنُ تحريكه من الدعامة)، أو متحركاً (يُمكنُ تحريكُهُ من مكانه بسهولة بهدف المعالجة أو التنظيف اليومي).

تركيب السن الصناعي
تركيب الدعامة ومن ثم السن الصناعي

المرحلة الأخيرة: بعد عملية زراعة الأسنان

من الممكن أن يتبع العملية -بشكلٍ مباشرٍ- بعض المشكلات مثل:

  • وجود بعض الالتهابات في اللثة وكذلك الوجه؛ لذا قد يقوم الطبيب بوصف مضاد حيوي معين لعلاج مثل تلك الالتهابات.
  • شعور المريض ببعض الألم في المكان الذي تم إجراء العملية فيه؛ لذا قد يقوم الطبيب بوصف بعض أنواع المُسَكِّنات لتفادي هذا الشعور.
  • حدوث نزيف بسيط مكان الجراحة؛ لذا يجب على المريض أن يهتم بتناول الأطعمة اللينة بعد كل مرحلة من مراحل الجراحة.

أخيرًا- إذا شعرت أن مشاكل ما بعد العملية تستمر في التزايد، يجب عليك التواصل فورًا مع الطبيب المتابع لمعرفة السبب. كما إن الخيوط التي يتم استخدامها في العملية عادةً ما تكون ذاتية الذوبان، أما إذا لم تكن كذلك، فيجب عليك التوجه مرة أخرى للطبيب لإزالتها.

بعض التعليمات التي من الواجب الالتزام بها

هناك بعض التعليمات التي من الواجب الالتزام بها في الطعام والشراب بعد عملية زراعة الأسنان، وهي كالتالي:

  1. بعد العملية بيومين: اهتم بالمشروبات (مثل الشوربة، وعصائر الفواكه)، والأطعمة اللينة (مثل الجبن، والزبادي، والبطاطس المهروسة).
  2. من اليوم الثالث بعد العملية: اهتم بتناول الأطعمة التي لا تتطلب مضغًا كثيرًا، مثل: المعكرونة، والجبن، والبيض.
للحجز في أفضل مراكز زراعة الأسنان في تركيا
0090-506-120-9773 whattsapp 

هل يوجد ألم ما بعد عملية زراعة الأسنان؟

  • إن تلك العملية تتم تحت تأثير المُخَدِّر الموضعي، وهو ما يعني عدم وجود أي شعور بالألم أثناء إجراء العملية.
  • بعد زوال مفعول التخدير، قد ينتاب المريض بعضُ الشعور بعدم الراحة، وهذا الشعور يشبه عدم الراحة التي نشعر بها عند خلع الأسنان.
  • إذا نتج ألمٌ عن العملية، يقوم الطبيب بوصف أحد مسكنات الألم. كما يختلف نوع ومدة استخدام هذا المسكن باختلاف حجم الجراحة التي تم إجراؤها.
  • قد يحتاج الطبيب أيضًا -بجانب المسكن- إلى وصف مضاد حيوي وغسول فم؛ وذلك ليقوم بتعزيز وتسريع عملية التئام المنطقة التي تم إجراء العملية بها.

هل يمكن خلع وزراعة الأسنان في نفس الوقت؟

وما هو أفضل وقت لزراعة الأسنان بعد الخلع؟

في بعض الحالات عندما تكون عظام الفك سليمة بدرجة كافية، من الممكن أن يقوم الطبيب بإجراء الزراعة بعد الخلع مباشرةً. ولكن في أغلب الحالات يطلب الطبيب الانتظار لمدة تتراوح بين 3 و6 أشهر بعد الخلع، ثم إجراء الزراعة.

وذلك حتى تكون منطقة الخلع قد اكتمل التئامُهَا، وهذا هو أفضل وقت لإجراء زراعة الأسنان بعد عملية الخلع، وهذا هو الفرق بين عملية زراعة الأسنان الفورية والتقليدية.

من المشاكل التي يغفل عنها الكثيرون هي إن الانتظار بعد الخلع لمدة 3 أو 6 أشهر يجب ألا يمتد أطول من ذلك.

ومن أسباب ذلك أن العظام تبدأ بالتآكل، ومن ثمّ تصبح رفيعةً وغيرَ قويةٍ، وبالتالي لن تستطيع تحمل إجراء زراعة بها.

أنواع الزراعات المستخدمة في عملية زراعة الأسنان

هناك نوعان أساسيَّان للزراعة، وهما كالتالي:

1- داخل العظم

هذا النوع هو الأكثر استخدامًا في تلك العمليات، ويكون مصنوعًا من التيتانيوم، ويتمُّ زرعُهُ داخل عظام الفك.

2- تحت السِّمحاق

إن السِّمحاق هو الغشاء الذي يقوم بتغطية الطبقة الخارجية للعظام. ويتم استخدامُ هذا النوع في حالة إذا لم يكن المريض يمتلك عظامًا سليمةً وصحيةً في الفك بدرجةٍ تكفي استخدام الزراعات من النوع الأول (داخل العظم).

إضافةً إلى ما سبق، إذا لم تكن عظام الفك تكفي لدعم الزراعة، فإن هناك بعض الوسائل التي من الممكن عملُهَا لإعادة بناء وترميم العظام لكي تدعم الزراعة. ومن أهم تلك الوسائل ما يلي:

تكبير العظام

وفي هذه الطريقة يتم استعادة وإعادة تصنيع عظام الفك عندما لا تكون كافية لاستقبال الزراعة. وتتم عن طريق إضافة طبقات من العظام أو عوامل النمو التي تحفز وتعزز من عملية تكوُّن خلايا عظمية جديدة.

رفع الجيوب الأنفية

في هذه الطريقة يتم وضع عظام جديدة أسفل الجيوب الأنفية المتدلية. وإن التدلي الذي يحدث للجدار السفلي للجيوب الأنفية يكون ناتجًا عن الاستمرار لمدة طويلة بدون أسنان علوية خلفية.

توسيع الفك

هي الطريقة الأخيرة للتعزيز من قدرة الفك على استقبال الزرعة. ويتم استخدامُ تلك الطريقة في حالة ضيق الفك لدرجة تعوق استقباله للزرعة. كما يتم فيها زيادة اتساع جزء الفك الذي توضع فيه الزرعة، ومن ثمّ يصبح الفك جاهزًا لاستقبال الزرعة وتدعيمها.

كم تستغرق عملية زراعة الأسنان؟

عادةً ما تستغرق عملية زراعة الأسنان مدة يتراوح طولُهَا بين 6 و8 أشهر؛ حيث إنها تتم على مرحلتين.

في المرحلة الأولى يتم زراعة الجزء المصنوع من مادة التيتانيوم داخل عظام الفك؛ لكي يحل محل جذر السن الطبيعي المفقود.

في المرحلة الثانية يتم تركيب الجزء الذي يقوم بتعويض التاج الخاص بالسن الطبيعي المفقود. وإن المرحلة الثانية يتم إجراؤها بعد حوالي 3 أو 6 أشهر من المرحلة الأولى؛ ليكون الوقتُ كافيًا لالتئام العظام بالزرعة. كما إن التئام العظام حول الزرعة تختلف مدته من شخص لآخر حسب طبيعة جسمه.

الحالات التي يُنصح فيها بإجراء عملية زراعة الأسنان

إن الزرعة -كما ذكرنا- يتم وضعُهَا داخل عظام الفك لتحل محل الجذر في السن الطبيعي المفقود.

كما إنها لا تسبب للجسم أي تسمم؛ وذلك لأن مادة التيتانيوم التي يتم تصنيع الزرعة منها هي مادة غير سامة، بل إنها أيضًا تلتحم مع عظام الفك ولا تنزلق منها، كما إنها لا تسبب أي ضرر لعظام الفك، ذلك الضرر الذي قد تسبِّبُهُ الأطقم الثابتة والمتحركة.

إضافةً إلى ما سبق، فإن السن المزروع لا يكون سهل الكسر أو التلف مثل السن الذي يكون مدعومًا بتركيب ثابت.

هناك بعض الحالات التي من الأفضل فيها إجراء تلك العملية، ومن أهم تلك الحالات ما يلي:

  1. الفم الذي يحتوي على سن مفقود أو أكثر، سواء كان ذلك ذا تأثير على المظهر أو لا.
  2. عندما تفقد بعض أسنانك وتكون أنسجة الفم لديك سليمة.
  3. في حالة إذا أردت تعويض أسنان مفقودة وكنت غير مدخن.
  4. إذا أردت التعويض ولا تستطيع أو لم تكن تشعر بالراحة عند ارتدائك طقم كلي أو حتى جزئي.
  5. عند فقدانك الأسنان في نفس الوقت الذي تمتلك فيه عظام فك سليمة وقوية تتحمل إدخال الزرعة بها.
  6. إذا كانت رغبتك هي تعويض أسنانك المفقودة وكنت لا تعاني من أي مشكلة صحية تؤثر على التئام العظام.

متى لا ينصح بإجراء هذه العملية؟

عادةً ما يكون هناك بعض الأشخاص الذين لا يُنصح لهم بإجراء عملية زراعة الأسنان؛ لاتصافهم بخصائص تصعِّب من إجراء العملية. وإن من أهم هذه الخصائص ما يلي:

  • الأشخاص الذي يتناولون الأدوية السترويدية (مثل الكورتيزون) وغيرها من الأدوية المثبطة للمناعة؛ وذلك لأن إضعاف الجهاز المناعي يضعِف من قدرة الجسم على مواجهة العدوى. وإن أي عملية جراحية قد تحمل تعرضًا للعدوى، وبالتالي تشكل هذه العملية خطرًا على المريض في تلك الحالة.
  • الأشخاص الذين يمارسون عادات يومية ضارة بالأسنان مثل الإطباق المستمر بين أسنان الفكين لمدة طويلة خصوصًا أثناء النوم. وإن ذلك قد يسبب ضغطًا على جزء الزرعة المغموس داخل عظام الفك، وبالتالي قد يسبب تدميرًا للعظام على المدى الطويل.

مزايا عملية زراعة الأسنان

لهذه العملية فوائد عديدة، ومن أهم تلك الفوائد -على سبيل القصر لا الحصر- ما يلي:

تحسين المظهر الدائم

لأن نتيجة هذه العملية هي سن صناعي يشبه السن الطبيعي إلى حدٍّ كبيرٍ؛ فإن المظهر العام لوجه الشخص يشبه مظهرَهُ بالأسنان الطبيعية. كما إن هذا التحسين يكون دائمًا، نتيجةً للالتحام الذي يحدث بين الزرعة وعظام الفك.

تحسين الكلام والحديث

إن الأطقم المتحركة قد تكون مصحوبةً بانزلاق الأسنان من أماكنها. وتختلف الزراعة عن الأطقم في كون الزرعة ثابتةً في مكانها؛ نتيجةً لالتحامها مع عظام الفك، ممَّا يعني عدم انزلاق الأسنان من أماكنها.

زيادة راحة الفم

بعد التحام الزرعة مع عظام الفك، سوف تصبح وكأنها جزء من جسمك؛ وبالتالي لا تسبب الشعورَ بعدم الراحة. وإن عدم الراحة قد يشعر بها من يقوم بتعويض أسنانه المفقودة بتركيب ثابت أو متحرك، وهو ما يعني شيئًا إضافيًّا بالنسبة للجسم.

تسهيل عملية الأكل

إن التركيبات المتحركة قد تنزلق منها الأسنان، وبالتالي تجعل عملية الأكل صعبة. أما الزرعة المغموسة في عظام الفك تصبح هي والعظم جزءًا واحدًا ملتحمًا، وبالتالي تؤدي نفس وظيفة الأسنان الطبيعية المفقودة، وهو ما يتيح لك إمكانية تناول كل ما تريده من المأكولات بكل ثقة وكذلك بدون أي ألم.

زيادة الثقة بالنفس

وذلك يتم من خلال تعويض الزراعة للمظهر الجمالي الخاص بالأسنان الطبيعية المفقودة، مما يزيد من ثقة الشخص في نفسه وفي ابتسامته.

صحة الفم

حيث إن الزراعة لا تحتاج إلى التقليل من سمك الأسنان الطبيعية الأخرى مثلما يحدث في حالة التركيبات الثابتة. كما إن الأسنان المزروعة تسمح بسهولة مرور الأدوات المُستخدَمَة في الاهتمام بنظافة الفم بينها وبين الأسنان الطبيعية المجاورة لها.

مخاطر عملية زراعة الأسنان

تلك العملية مثلها كمثل العمليات الجراحية الأخرى؛ قد يكون لها بعض المخاطر على صحة المريض.

ولكن ما يميِّز تلك العملية هو إن مخاطرها نادرة جدًّا.

بالإضافة إلى أنه عند حدوث أحد تلك المخاطر، فإنه عادةً ما يكون بسيطًا، ويكون العلاج والشفاء منه أمرًا سهلاً. ومن أهم تلك المخاطر ما يلي:

  • الإصابة بالعدوى في المكان الذي يتم فيه إدخال الزرعة.
  • إلحاق الضرر بأحد الأنسجة المحيطة بمكان العملية مثل الأسنان المجاورة أو اللثة أو الأوعية الدموية.
  • إلحاق الضرر بأيٍّ من الأعصاب المجاورة والقريبة من منطقة إجراء العملية. وهو ما قد يسبب للإنسان تنميلاً أو ألمًا شديدًا في الأسنان أو اللثة، وقد يصل الألم أو التنميل إلى الشفاه أو منطقة الذقن.
  • من الممكن أن تسبب العملية مشكلة تعتمد بشكلٍ كبيرٍ على مدى دقة وحساسية وكفاءة الطبيب المُنَفِّذ لتلك العملية؛ وهي إنه عند إجراء الزراعة في الفك العلوي -المعروف بتواجده أسفل الجيوب الأنفية-، ثم إدخال الزرعة بعمق أكبر من اللازم، قد تدخل في الجدار السفلي للجيوب الأنفية، ومن ثم حدوث مشاكل الجيوب الأنفية المزمنة.

أيهما أفضل الزراعة أم الجسر؟

وما الفرق بين تركيب وزراعة الأسنان؟

الجسر

لكل منهما مميزاته وعيوبه أيضًا؛ فبالنسبة لمميزات الجسر (أحد التركيبات الثابتة) هي كالآتي:

  1. تدخل تكلفة تركيبه ضمن التأمين الصحي.
  2. لا يتطلب تدخلاً جراحيًّا كبيرًا في عظام الفك.
  3. عادةً ما تكون تكلفتُهُ أقل بكثيرٍ من تكلفة الزراعة؛ حيث إن الزراعة هي أحد أكثر الإجراءات تكلفة.
  4. من المعتاد أن يتم تركيبُهُ في غضون جلستين فقط، وليس من الضروري أن تكون الجلستان في نفس الأسبوع.

أما بالنسبة لأضرار تركيب الأسنان الثابتة، فهي كالتالي:

  1. من الممكن أن يتطلب التغييرَ كل 5 أو 7 سنين، وهذا لا ينفي إمكانية استمراره لأكثر من 10 سنين.
  2. بمرور الوقت يفقد شكله الحيوي الذي يشبه الأسنان الطبيعية المفقودة ويعوِّض مظهرَهَا ووظيفتَهَا.
  3. هناك احتمالية أكبر لحدوث تسوُّس أو مشاكل مختلفة في الأسنان المجاورة للسنة التي تم تعويضُهَا، وبالتالي سهولة تدميرها.
جسر أسنان
صورة للجسر

الزراعة

بعد الحديث عن خصائص الجسر، يجب الإشارةُ إلى خصائص الزراعة؛ فبالنسبة لمميزات الزراعة هي كالتالي:

  1. في بعض الأحيان قد تستمر لحوالي 15 عامًا، وقد تستمر لأكثر من ذلك أيضًا. كما إن حوالي 97 بالمائة من الحالات التي تقوم بإجرائها استمرت معهم بنجاح لمدة 10 سنوات بدون أن تفقدَ وظيفتَهَا ولا مظهرها.
  2. تستطيع أن تحتفظَ بمظهرها الحيوي الذي يشبهُ مظهر الأسنان الطبيعية لمدة أكبر من مدة احتفاظ الجسر بمظهره.
  3. لا تسبب تدميرًا للأسنان التي تجاور الأسنان المُعَوَّضَة؛ فهي لا تتطلب تقليلاً من سمك هذه الأسنان.

أما بالنسبة لعيوب الزراعة، فهي كالتالي:

  1. لا تدخل تكلفتها في التأمين الصحي.
  2. قد يتطلب إتمام هذه العملية مدةً طويلةً قد تصل إلى ستة أشهر.
  3. تكلفة الزراعة عالية جدًّا بالنسبة لبقية الإجراءات.
  4. نظرًا لكونها عمليةً جراحيةً؛ قد يتعرض الشخص إلى بعض المضاعفات التي تنتج عن العمليات الجراحية كالعدوى.
زراعة الاسنان
صورة لزراعة الأسنان

خلاصة المقارنة بين الجسر والزراعة

  • الجسر والزراعة هما من الوسائل المتاحة حاليًا لتعويض الأسنان المفقودة، ولكل منهما عيوبه وكذلك مميزاته.
  • إذا كانت التكلفة العالية مشكلةً بالنسبة لك، فالمناسب لك هو تركيب الجسر لتعويض أسنانك المفقودة.
  • إذا لم تكن التكلفةُ الكبيرةُ مشكلةً بالنسبة لك وكانت صحتك العامة جيدة، فالأفضل لك هي الزراعة؛ وذلك لأنها سوف تدوم معك لمدة أطول من الجسر، ولن تضر ببقية أنسجة الفم السليمة.

عملية زراعة الأسنان بدون جراحة

مع التقدم التكنولوجي في مجال طب الأسنان حاليًا، أصبح من الممكن إجراء تلك العملية بدون تدخل جراحي كبير.

فيتم عمل تصميم الزراعة رقميًّا عن طريق جهاز حاسوب بعيدًا عن فم المريض، ثم وضع الزرعة بسهولة باتباع ذلك التصميم وبدون إزالة أنسجة كثيرة أو عمل جراحة كبيرة.

تتميز تلك العملية بالتشخيص والنتيجة الدقيقة التي تقلل من احتمالية حدوث أي مضاعفات سيئة مثلما يحدث في العمليات الجراحية، بالإضافة إلى تقليل الوقت اللازم لإتمامها. كما إنها تتميز بارتفاع نسبة نجاحها، بالإضافة إلى أمانها وزيادتها لإحساس المريض بالراحة.

أسئلة شائعة عن عملية زراعة الأسنان

من الممكن إزالة الزرعة من مكانها، أم تظل كما هي؟

ليس من الممكن إزالة الزرعة من فم المريض سواء بهدف معالجتها أو تنظيفها أو لأي شيء آخر؛ حيث إن تلك الزرعة يتم تثبيتُهَا في مكانها من قِبَلِ الطبيب داخل عظام الفك، وبالتالي فإنها تشبه إلى حدٍّ كبيرٍ جذور الأسنان الطبيعية، لذا يصعب إزالتها إلا بطريقة تشبه إزالة الأسنان الطبيعية.

أما بالنسبة للسنة الصناعية، فَقَدْ ذكرنا أنها قد تكون ثابتة مكانها (في الغالب) أو متحركة يُمكن إزالتُها من مكانها.

ما الأشياء الممنوع عملُهَا بعد إجراء تلك العملية؟

هناك بعض الأشياء التي من الواجب البعد عنها بعد إجراء تلك العملية، ومنها ما يلي:

  • ابتعد عن التدخين؛ وذلك لأن التدخين يضر بصحة اللثة ويعمل على تراجعها، وبالتالي يضعف التحامها مع الزرعة والدعامة، مما يجعل تركيبَ الزراعة ضعيفًا مع الوقت.
  • حاول إبعاد أي حرارة عالية عن وجهك؛ وذلك لأن الحرارة العالية تزيد من فرصة حدوث التهابات بعد العملية.
  • تجنب تلف الأسنان عن طريق اهتمامك بنظافة فمك؛ فإن الأسنان المزروعة تشبه بدرجة كبيرة الأسنان الطبيعية. وإن الأسنان الطبيعية تتلف عند عدم الاهتمام بنظافتها، وهو نفسه حال الأسنان المزروعة.

من الممكن أن يرفض الجسمُ الزراعة؟

من النادر أن يرفض الجسم الزراعة؛ وذلك لأن مادة التيتانيوم المُستخدَمَة لا تسبب أي ضررٍ ولا يلفظها الجسم.

قد يحدث ذلك الرفض في حالات قليلة عندما يكون لدى المريض حساسية من مادة التيتانيوم.

هل زراعة الأسنان تدوم مدى الحياة؟

إن الاستمرارية هي إحدى أهم وأفضل المزايا التي تتصف بها عملية زراعة الأسنان. وذلك لأن المواد المُستخدَمَة تكون قوية ومن معادن صالحة للاستخدام لفترة طويلة. كما إنه مع الاهتمام بنظافة الفم، من الممكن أن تستمر الزرعة المُستخدَمَة مدى الحياة.

مَنْ الأطباء الذين يقومون بهذه العملية؟

  • جرَّاح الوجه والفكين عادةً ما يختص بعلاج مشاكل جميع الأنسجة الصلبة واللينة في الوجه والفكين، ومنها خلع الأسنان وكذلك العمليات التي تتطلب جراحة في الفم، وبالتالي يستطيع أن يقوم بعملية زراعة الأسنان.
  • طبيب الأسنان المتخصص في أمراض اللثة يختص بعلاج كل المشاكل التي تنول من الأنسجة المحيطة بالسن مثل اللثة وعظام الفك، وبالتالي هو الآخر يستطيع أن يقوم بتلك العملية.

ما تكلفة زراعة طقم أسنان كامل؟

من المعروف أن عملية زراعة الأسنان هي أحد أكثر الإجراءات تكلفةً في مجال طب الأسنان؛ فتكلفتها أغلى من التركيبات الثابتة وكذلك المتحركة.

كما إن تكلفة تلك العملية تختلف تبعًا لأكثر من عامل مثل عدد الأسنان المطلوب تعويضها، وكذلك البرنامج العلاجي الذي يتم وضعُه. كما تعتمد التكلفة أيضًا على نوع الأسنان الصناعية المُستخدَمَة، بالإضافة إلى نوع الزراعة المُتَّبَعَة في العملية.

إن أفضل طريقة لمعرفة تكلفة العملية هي استشارة أحد أطباء الأسنان المتخصصين وذوي الخبرة والكفاءة العالية.

فإن الطبيب سوف يقوم بالاطلاع على الحالة وتشخيصها، ومن ثمّ تحديد تكلفة العملية التي سوف تتناسب مع هذه الحالة.

تواصل معنا لمعرفة أسعار زراعة الأسنان في تركيا
0090-506-120-9773 whattsapp 

الخاتمة

ما هي تجربتك مع زراعة الاسنان، هل سبق لك او لاحد من اقاربك اجراء هذه العملية 

هل كانت النتائج مرضية؟ وما هي نصيحتك للمقدم على هذه العملية؟

اترك لي تعليقك الآن، شارك المحتوى مع متابعينك واصدقائك.

المصادر: المصدر الأول، المصدر الثاني، المصدر الثالث، المصدر الرابع، المصدر الخامس، المصدر السادس، المصدر السابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد الآن مقالات أخرى:

paperclip
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram
Copy link